اليوم الإثنين 29 مايو 2017 - 3:06 مساءً
أخر تحديث : الجمعة 31 يوليو 2015 - 10:18 مساءً

تراجع الواردات وارتفاع الصادرات وتراجع العجز التجاري المغربي خلال 2015

تراجعت الواردات المغربية بشكل مهم في مقابل ارتفاع الصادرات نحو الخارج خلال العام الحالي 2015. إذ انخفضت واردات الطاقة بناقص 31.8 بالمائة، وانخفضت صادرات القمح هي الأخرى بناقص 30 بالمائة مما وفر ما لا يقل عن 17 مليار درهم لخزينة الدولة. وفي مقابل ذلك ارتفعت الصادرات المغربية بنسبة 59 في المائة بعدما لم تتجاوز الصادرات المغربية نحو الخارج العام الماضي 50,6 في المائة.
كما حصل تراجع عام في أسعار المواد الأولية خاصة سعر البترول، إذ كان متوسط سعر البترول في 2014 في حدود 103 دولار للبرميل، بينما بلغ الآن 65 دولارا فقط، وهذا الانخفاض المهم أثر ايجابا على خزينة الدولة. كما تطور سعر الدرهم في مقابل الدولار، إذ كان صرف الدولار مقابل الدرهم في ميزانية سنة 2014 في حدود 8.5 بينما أصبح في العام الحالي 9,7. كما ارتفعت صادرات المغرب من الفوسفاط ومشتقاته، بنسبة 21 في المائة. كما ارتفعت المهن الجديدة للمغرب بنسبة 7,5 في المائة.
وأدى هذا التطور المالي والاقتصادي إلى تراجع العجز التجاري، حسب تقرير تقدم به وزير الاقتصاد والمالية يوم أمس أمام أعضاء لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب.

أوسمة :